•  
  •  
  •  
  •  
  •  

طفلة تحلم بالطيران
تنتظر انتصار الأجداد و الخلان
هي تعشق الحرية كطائر السمان
تلجؤ إلى البحر يوما من الأيام
و تقول صديقي لم يلعب بنا الزمان
و يكون الأمان ملتبسا في دور زائف على الدوام
هو الناطق في صمت هو متقبل الزمان
أخذ جزأ من حياتي و من المنام
هو الرفيق الدائم للأنام
فشكرا أيها الرحمان
خيرا أو شرا أراد بنا الزمان
فمهما يطول مسلك الحياة
علينا الازدياد في الثبات
حتى يأتي الميقات
و نفرح عندما يداهمنا الممات
وقتئذ سيحاسبنا رب العباد
و كن أيها المسلمون و المسلمات
مكتفين حامدين الله في جميع الحالات
يقولون طفلة لم تذق شيئا من الحياة
بينما قلبي يحترق قلبي من الأمهات
على وطن التهى أهله بالأهواء و الشهوات
و شبابه كالنار التي تخمد بعد التهاب عدة ساعات